عشيرة الشهوان, نسب عشيرة الشهوان, اصل عشيرة الشهوان, تاريخ عشيرة الشهوان




عشيرة الشهوان : أو ألِيْسِفَة نسبة إلى جَدِّهم يوسف, وهم أصلاً من الطفيلة حيث لا يزال أقاربهم يُعرفون باسم اليسفة, وقد نزح أحد أفراد العشيرة واسمه سلوم إلى الجولان بسوريا ومن أعقابه تشكَّلت عشيرة العجارمة السلوم.

يوردُ كتاب (قاموس العشائر في الأردن وفلسطين) لمؤلفه الباحث حنَّا عمَّاري أسماء أربعة عشائر تحمل اسم العجارمة على النحو التالي:
1- عشيرة العجارمة: من عشائر الأردن وهي فصيلٌ من عشيرة القطيفات من الجوابرة ويسكنون في الطفيلة.
2- عشيرة العجارمة: من عشائر فلسطين من ثلث العجارمة, ويتألفون من فخذ زبن ويقال لهم الزبون وأبو حسين والسلاق أبو موسى (الموسة) والخواجا والمشينة (الخواجات), ويتبعهم أبو غزالة ومعوَّض وفخذ الخواجا واعليوة وطه حسين ويونس حسن ودار غانم ومحمد أحمد ومساكنهم في بلدة عجور بمنطقة الخليل.
3- عشيرة العجارمة: من عشائر فلسطين ويُنسبون إلى عرب أبو كشك في بلدة ابو كشك.
4¯ عشيرة العجارمة: من قبائل الأردن, ويقول كبارهم إنهم ينتسبون إلى قبيلة مطير النجدية, وينقسمون إلى عدَّةِ عشائر هي الحرافيش والشهوان أو اليسفة والنوافعة أو السواعير (وهم من أقدم عشائر البلقاء وجَدُّهم المؤسس هو نوفل العجرمي), والشريقيين والجهران والعفاشات (ومنهم عشائر الخراربة والصرارية وعفَّاش), وينضمُّ إلى السواعير فرقة تُسمَّى القديسات (أبو قديس) في القدس وبلدة سوم في شمال الأردن.
ويوردُ كتابُ (معجم العشائر الفلسطينية) لمؤلفه الباحث محمد محمد حسن شرَّاب اسمي عشيرتين تحملان اسم العجارمة في النقب وعجور بفلسطين, كما يورد أسماء أربع عشائر تحمل اسم العجرمي في المغازي وغزَّة ورفح والنقب, ولا يتطرق إلى الحديث عن وجود أو عدم وجود صلات قربى فيما بينها أو بينها وبين عشائر قبيلة العجارمة في الأردن.


يُعزِّزُ كتاب (العشائر الأردنية والفلسطينية ووشائج القربى بينها) لمؤلفه الباحث أحمد أبو خوصه رواية القلقشندي والسويدي التي تنسبُ العجارمة إلى قبيلة طريف وهي بطنٌ من بطون قبيلة جذام, ويذكر أبو خوصة أن قبيلة العجارمة تضم عشائر السواعير والعفاشات والشهوان (اليوسف) والحرافيش والمطريين.
ويوردُ كتابُ (تاريخ مادبا الحديث) لمؤلفه الباحث سامي سلامة النحَّاس الروايةَ التي تقول إنَّ جَدَّ العجارمة نوفل العجرمي قدم من العلا في الحجاز وإن نسبه ينتهي إلى قبيلة جضم في اليمن.
ويذكرُ النحَّاس أن ابن بطوطة (1303م-1377م) ذكر في يومياته عن رحلاته في البلاد العربية أنه رافق قافلة للحجاج من دمشق في شهر شوال من عام 726ه¯ (1325م) وكان في القافلة مجموعة من البدو يدعون العجارمة ويُدعى أميرهم محمد بن رافي.