عشيرة الحرافيش : ويقال إنهم من عرب أُمراء الحرافشة في سوريا ,وإنهم ارتحلوا إلى الأُردن ونزلوا عند العجارمة فعُدُّوا منهم

يوردُ كتاب (قاموس العشائر في الأردن وفلسطين) لمؤلفه الباحث حنَّا عمَّاري أسماء أربعة عشائر تحمل اسم العجارمة على النحو التالي:
1- عشيرة العجارمة: من عشائر الأردن وهي فصيلٌ من عشيرة القطيفات من الجوابرة ويسكنون في الطفيلة.
2- عشيرة العجارمة: من عشائر فلسطين من ثلث العجارمة, ويتألفون من فخذ زبن ويقال لهم الزبون وأبو حسين والسلاق أبو موسى (الموسة) والخواجا والمشينة (الخواجات), ويتبعهم أبو غزالة ومعوَّض وفخذ الخواجا واعليوة وطه حسين ويونس حسن ودار غانم ومحمد أحمد ومساكنهم في بلدة عجور بمنطقة الخليل.
3- عشيرة العجارمة: من عشائر فلسطين ويُنسبون إلى عرب أبو كشك في بلدة ابو كشك.
4¯ عشيرة العجارمة: من قبائل الأردن, ويقول كبارهم إنهم ينتسبون إلى قبيلة مطير النجدية, وينقسمون إلى عدَّةِ عشائر هي الحرافيش والشهوان أو اليسفة والنوافعة أو السواعير (وهم من أقدم عشائر البلقاء وجَدُّهم المؤسس هو نوفل العجرمي), والشريقيين والجهران والعفاشات (ومنهم عشائر الخراربة والصرارية وعفَّاش), وينضمُّ إلى السواعير فرقة تُسمَّى القديسات (أبو قديس) في القدس وبلدة سوم في شمال الأردن.


ويوردُ كتابُ (معجم العشائر الفلسطينية) لمؤلفه الباحث محمد محمد حسن شرَّاب اسمي عشيرتين تحملان اسم العجارمة في النقب وعجور بفلسطين, كما يورد أسماء أربع عشائر تحمل اسم العجرمي في المغازي وغزَّة ورفح والنقب, ولا يتطرق إلى الحديث عن وجود أو عدم وجود صلات قربى فيما بينها أو بينها وبين عشائر قبيلة العجارمة في الأردن.

عشيرة الحرافيش من العجارمة تنحدر من قبيلة الأمير حرفوش التي كانت تسكن في منطقة بعلبك في لبنان وأن هذه القبيلة تفرقت بعد مقتل شيخها سلمان بن حرفوش وتزوَّج أحد رجالها إمرأة من العجارمة.
ويشيرُ النحَّاس إلى أن عشيرة الرحيِّل وهي إحدى عشائر السواعير من العجارمة تنحدر من قبيلة المهيدات, ويشير إلى أن عشيرة الشهوان (اليواسفة) هم من أعقاب شقيقين هما لهيان (لحيان في رواية فريدريك بيك ) , وعوَّاد كانا قد ارتحلا من الطفيلة مع أبيهما يوسف الذي أخذت العشيرة اسمها (اليواسفة) منه.
ويعزِّز كتاب (الصفوة - جوهرة الأنساب - الأردن) لمؤلفه النسَّابة المحامي طلال بن الشيخ حسين البطاينة الرواية التي تشير إلى أن عشائر العجارمة قدموا من الجزيرة العربية ونزلوا في الكرك والطفيلة , ثمَّ انتقلوا إلى البلقاء واستقروا في مرج الحمام وناعور والعدسية وما حولها , وبقي فريق منهم في الطفيلة التحقوا بالجوابرة , ورحل فريق منهم إلى منطقة الخليل وسكنوا مكانا سمِّي باسمهم عجور إختصارا من العجارمة ,, والتحق فريق منهم بعرب أبو كشك . ويذكر البطاينة أن العجارمة يتفرعون إلى الفروع التالية : الحرافيش - الشهوان , ويقال لهم اليسفة , ولهم أقارب في الطفيلة هم العجارمة مع , ومن اليسفة رحل فرع إلى الجولان بسوريا يقال له سلوم وذريته تعرف بعجارمة سلوم الجوابرة .