[size=32]جبار بن سلمى بن مالك بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة‏.‏ وفد على النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم، ثم رجع إلى بلاد قومه بضرية، قاله محمد بن سعد، وكان ممن حضر مع عامر بن الطفيل بالمدينة لما أراد أن يغتال النبي صلى الله عليه وسلم ثم أسلم بعد ذلك، وهو الذي قتل عامر بن فهيرة يوم بئر معونة، وكان يقول‏:‏ ‏"‏مما دعاني إلى الإسلام أني طعنت رجلاً منهم فسمعته يقول‏:‏ فزت والله، قال‏:‏ فقلت في نفسي‏:‏ ما فاز‏؟‏ أليس قد قتلته‏؟‏ حتى سأله بعد ذلك عن قوله، فقالوا‏:‏ الشهادة فقلت‏:‏ فاز لعمر الله‏"‏‏.‏ لم يخرج البخاري جبار بن سلمى، ولا جبار بن صخر‏.‏ أخرجه الثلاثة‏.‏ [/size]