[size=32] جبار بن صخر بن أمية بن خنساء بن سنان ويقال‏:‏ خنيس بن سنان بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة الأنصاري الخزرجي ثم السلمي، يكنى‏:‏ أبا عبد الله، أمه سعاد بنت سلمة من ولد جشم بن الخزرج، شهد العقبة وبدراً وأحداً، والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏[/size]

[size=32] أخبرنا أبو ياسر هبة الله بن عبد الوهاب بن هبة الله بإسناده عن عبد الله بن أحمد، حدثني أبي، أخبرنا حسين بن محمد، أخبرنا أبو أويس، عن شرحبيل عن جبار بن صخر الأنصاري، أحد بني سلمة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بطريق‏:‏ ‏"‏من يسبقنا إلى الأثاية فيمدر حوضها ويفرط فيه فيملؤه حتى نأتيه‏"‏‏؟‏ قال‏:‏ قال جبار‏:‏ فقمت فقلت‏:‏ أنا، قال‏:‏ ‏"‏اذهب‏"‏، فذهبت، وأتيت الأثاية فمدرت حوضها، وفرطت فيه فملأته، ثم غلبتني عيناي فنمت، فما انتبهت إلا برجل تنازعه راحلته إلى الماء فكفها عنه، وقال‏:‏ يا صاحب الحوض، أورد حوضك، فإذا رسول الله، فقلت‏:‏ نعم، فأورد راحلته ثم انصرف فأناخ، ثم قال‏:‏ ‏"‏اتبعني بالإداوة‏"‏ فأتبعته بماء، فتوضأ فأحسن وضوءه وتوضأت معه، ثم قام يصلي، فقمت عن يساره فحولني عن يمينه، فصلينا ثم جاء الناس‏"‏‏.‏[/size]



[size=32] وقد تقدم ذكره في جابر بن صخر، وجبار أصح‏.‏ أخرجه الثلاثة؛ إلا أن ابن منده وأبا نعيم قالا‏:‏ بعثه رسول الله عيناً له على المشركين مع جابر، وليس كذلك؛ إنما بعثهما ليستقيا الماء كما ذكرناه في الحديث، وهما أيضاً ذكرا ذلك في متن الحديث، فنقضا على أنفسهما ما قالا، والله أعلم‏.‏[/size]