الشعب اللي لسه فيه ناس :

بتقولك (اخطفها) عكس .. و (لبّسه) الخمسة جنية المقطعه ..
و (نفسن) عليه وزهقه في عيشته .. و (ارقعوا) إسفين ..
و (زمبقه) في الشغل .. و (علّم) عليه متسيبوش ..

و ("الشاي" بتاعي ييجي قبل ما تخلص مصلحتك ؟) ..




و الشعب اللي :


الإبداع عنده وصل إلى حد تغيير الوظيفة الأساسية لكلاكس العربية من أداة تنبيه إلى أداة موسيقية بتصف نشاطات أمك الجنسية ..








و الشعب اللي :

جنب كل يافطة بتقول (حافظوا على نظافة الحيّ) بتلاقي فيه تلاته أو أربعة شباب زي الورد بيعملوا حمام عاليافطة نفسها ..
و بيعتبر أن كل حيطتين لازقين في بعض هو أنسب مكان لقضاء الحاجة ..

وعشان تبقى الريحة تحت كل كوبري ، وفي كل نفق ، وجنب كل عمارة وكل مكان بتجيبلك تلبك معوي وتسمم بدرجة تؤكد لك بما لا يدع مجالاً للشك إن عدد اللي بيعملوا حمام بره البيوت بقا أكتر بكتيييييييييير من اللي بيعملوه جوه البيوت ..




و الشعب اللي :

كل ما تسأل شاب فيه مواصفات فتاة احلامك ايه يا ابني !!
فيضرب بعرض الحائط كل معاني الزواج والارتباط الإنساني و ليختصر كل ذلك في كلمة واحده :

(عايزها محجبه) .. من غير ما يعرف الموكوس أن نصف فتيات الليل في مصر "محجبات" ..




و الشعب اللي لسه فيه :

(تيتو الدونجوان) بيكتب لـ (مرمر العسولة) كلام حب و بيرسم لها شفايف على كراسي الأتوبيس ،
و بنشات المدرجات ، وحيطان الجامعة ،
و على ورق الجنية والخمسة جنيه
وبيتصور أنه ده من أسمى معاني التضحية
من غير ما يعرف أن الكتابة على الكراسي والحيطان والبنشات هو أحط مظهر من مظاهر الجهل وتقليل للقيمة
و أن الجنية اللي بيكتب عليه هتضحي بيه (مرمر العسوله) أول لما تتزنق في الفكة ..

و الدليل أنه وصلني في الآخر ..





الشعب اللي فيه توفيق عكاشة ..






و الشعب اللي لسه فيه :

ناس ممكن تطلع عين عيالهم – ويوصلوهم للانتحار - عشان مجموعهم في الثانوي مجابش (يا طب يا هندسه)
و ذلك ليس حباً وتقديراً لهذه الكليات العظيمة
وإنما عشان (البريستيج) و (الوجاهة الاجتماعية)
و (عشان تبقى محترم يا ابني)
وكأن اللي داخلين الكليات التانية هم أوغاد ورمم ..
و دون أن يعلموا ان المحروس ابنهم سيفقد هذا (الاحترام المزيف)
في كل المصالح الحكومية و مع أول مرتب هيقبضه ،
و هيخسر بريستيجه مع أول سواق ميكروباص هيكسر عليه ويسب له الدين ويبقى رن لي يا حبيبي على الوجاهة الاجتماعية ..





والشعب اللي لسه فيه :


برضه ناس ممكن يجيلهم سكته قلبيه لو الواد مجموعه جاب طب وهندسه بس عايز يخش فنون جميله .. أو حقوق .. أو آداب مسرح .. أو حتى معهد حاسب آلي سنتين ..





و الشعب اللي فيه ناس :

طول السنة بتتكلم عن التعايش وبتصرخ بالوحدة الوطنية و قالبين صور بروفايلاتهم لحداد في أحداث ماسبيرو ،
و مشيرين صور "مينا دانيال" و فيديوهات تعاطف مع الإخوه المسييحين ..

لكن قبل نهاية السنه بكام يوم ميناموش الليل ولا يحطوش في بؤهم لقمة لحد لما يفهموا كل الناس أن اللي هيهني المسيحي بعيد ميلاده هيبقى زنديق ومن كفار قريش..




و الشعب اللي لسه فيه ناس :

بتكوّن وجهة نظر مسبقة عنك "قبل ما تتكلم معاك" لمجرد أنه شاف أنه عندك لحية ، أو لابس صليب ،

أو حتى منتمي لجماعة الإيموز أو عبدة الشيطان ..





و الشعب اللي فيه الناس :


ممكن تتهمك بالكفر والزندقة لو قرأت كتاباً فلسفياً أو رواية لنجيب محفوظ أو حضرت محاضرة عن استخراج الزوائد العفنة من الغده الكظرية للخرفان ..




والشعب اللي :

مسئولي الإعلام فيه بيعتبروا أن عمرو مصطفى ليه وجهة نظر تستحق مناقشتها في أكتر 12 برنامج توك شو لحد دلوقتي ..
و اللي فضائياته - في عز أحداث ماسبيرو وشارع محمد محمود ومجلس الشعب -
بتجيب سمير صبري وهو بيتمايل و بيغني

(سكر حلوة الدنيا سكر) وأمينه شلبايه وهي بتعمل ماسكات المهلبية بالخيار ..





و الشعب اللي :

نصرة الدين عند معظم شبابه بتتمثل في أنك تجمع مليون توقيع "للتحايل" على جوجل لوضع شعار رمضان
و "بتتوسل" للفيس بوك بوضع مواقيت الصلاة ،
مع وضع كل الرسل والأنبياء والكتب السماوية في مزاد علني عالفيس بوك : (مين أفضل شخص في البشرية) النبي محمد (ص) ولا المسيح ؟.. طب الإنجيل ولا القران؟ ..
طب عيسى ولا موسى ؟..
وليتم اختصار كل المقدسات في كليك ماوس و ضغطة الكيبورد مع توعدك بنار جهنم وبأن الشيطان وأبالسة الجحيم ومصاصين الدماء وانسان الغاب والسلعوة بتاعت فودافون

هتلبس بروفايلك لو معملتش شير ..





و الشعب اللي فيه ناس :


عالفيسبوك زي "Sexy_Boy" و "Ana moza awy" بقوا بيتكلموا في الليبراليه والعلمانية اكتر من حملة ماجيستير اقتصاد العلوم السياسية ..





والشعب اللي :


عنده عدد الأغاني المهداه للشهداء بقت أكتر من عدد الشهداء نفسهم واللي بقت عنده تقنيات تخلي تصوير أغاني الثورة أسرع من الإسعاف اللي بتوصل لمصابي الثورة ..





والشعب اللي :

نصه مرابط في (ميدان التحرير) و (مجلس الوزراء)
و (محمد محمود) .. بينما نصفه الآخر - اللي مأنتخ عالكنبه - يوم ما فكر ينزل قام ساب كل الأماكن دي و راح

(شارع الهرم) ..





هذا الشعب – بهذه المواصفات – ليس شعباً كاملاً ..

إنما نصف شعب ..
بنصف عقل ، بنصف وعي ، بنصف فِكر ، بنصف رأي ، مع كثير من التناقضات ..
ولذلك استحق نصف ثورة ، و استحق معها جزاء لفهلوته الكبيرة فهلوة تانية بحجم هذا الشعب العظيم..
فهلوة كومبو بتلعب معاه بالبيضة والحجر ..
فهلوة اسمها المجلس عسكري ..
و لا علم لي بم يمكن أن نجنيه من الثورة إن لم تتغير أنفسنا بواقع يلائم ثورتنا ..
فما أبشع أن تكون ثمار الثورة هي شوية فلوس هترجع ..
و مرتبات هتزيد ..
ووظايف هتتوفر بينما تظل الموروثات الاجتماعية وثقافة الفهلوة و "الأنوية" كما هي متعمقه ومتأصلة في النفوس دونما تغيير ..
ولربما ده كان السبب الأدعى انك تسمع واحد بيميل عالتاني
ويقوله باستغراب :

"يا أخي رغم انه فيه ثورة .. بس مش عارف كده حاسس أنه مفيش أي حاجه اتغيرت في الناس" ..





وقد دعوت الله أن تنتهي 2011 بفارغ صبر من كتر بلاويها وأن تأتي 2012 بأسرع وقت ..

فإن كانت 2012 هي كمان منيله
فسأدعوا الله أن تنتهي هي الأخرى
و أن تأتي 2013 بفارغ الصبر كي أغادر البلاد إلى غير رجعة ..

وتحديداً في 13 – 13 – 2013 ..




استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه .. لكي الله يا مصر.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..