[size=32]أنا و مخدتي؟

[/size]
[size=32]

هٍي أقرب الأشياء إلى أفكارنا وأكثرها معرفة بأسرارنا



من منــّا لم يشتكي جرحه وهمّه لمخدته...؟ ~


حتى لو ما شكيت هي بتسمع بدون ما تتكلم


لو كانت المخدة تحكي وتعبّر عن كل ما يجول في خواطرنا!






الكثير من الناس قريبين جداً منـّا لكن أتحدى أن يكون أحد من البشر أقرب إلنا من مخدتنا؟!


هي أكثر من شاركنا همّنا وحزننا وفرحنا وتقاسمت معنا دموعنا




(ما سالت على مخدتك بيوم من الأيام )


دموع قهر


دموع فرح


دموع حزن


دموع ألم


دموع شوق وهيام


دموع فراق


دموع خوف


دموع ندم



؟



ايه السر بالمخدة تشاركنا أفراحنا وأحزاننا


ليه منحط راسنا على مخدتنا وعندها


بيبدأ مشوار طويل من التفكير


مشوار من المواقف التى مرّت علينا خلال يومنا



على المخـــدّة ~



بتفكر بلحظة ندم لما غلطت بحق انسان عزيز عليك



على المخـــدّة ~


بتفكر بلحظة جرح صابك من قريب أو حبيب أو عزيز عليك




على المخـــدّة ~



تفكر بلحظة غرام تسحبك بشوق


تفكر بندم على معصية ارتكبتها مع ربنا وخايف منه سبحانه وتعالى


على المخــدّة ~



بتفكر بلحظة انتقام وقهر من أشخاص مرّوا بحياتك


على المخــــدّة ~



مرّت عليك لحظات تفكر بمستقبلك مع كل الغمووض والمفاجآت الي ننتظرها معااه



بس تحط راسك على المخدّة بجيك سيل من الأفكار


تخيّــــــــــــــــلوا لو المخدّة بتحــس وبتعرف أفكارنا


بيكون لهاا ردّة فعل؟؟؟


أكيد بتتكلم خلـــــــــــص يكفي


ملــّيت؟؟


أو يمكن تكون حنونة وتــحنّ


على ناس بللـّت دموعهم أطرافها

ويمكن تهرب من أفكار ناس


ويمكن تحب وتتمسّك في ناس

ما بتلاحظ إنك لما تغير مخدتك ما بتعرف تنام؟؟؟


تفسير منطقي لسبب عدم راحتنا بنومتنا لما نغيرها


علاقتنا مع مخدتنا


يمكن المخدّة لو تحس كان تفتخر بوجودها تحت رؤوس ناس


ويمكن تفتقد وتشتاق لناس ثانيه

[/size]
[size=32]

المــَخــدّة


سمعت أنين ناس أتعبهم المرض


وياما تبللت بدموع أرامل ويتامى وأطفال


وياما استقبلت دموع التائبين لله بدموع التوبة والندم





الحمد لله إنو المخدّة ماتحكي وما تبوح بالأسرار


أحياناً مانحتاج لحد يسمعنا للأخير


بصراحة لا زم أحكي إنو كثير من الأحيان


مانحتاج نسمع حالنا ونحكي مع أنفسنا


اتوقع علاقتي مع مخدتي


هي صورة غير مباشرة لعلاقتي مع نفسي



وانتم طبعا اكيد لكم علاقات مع مخداتكم




تحياتي لكم
[/size]