الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات مثقف دوت كوم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات مثقف دوت كوم :: منتديات مثقف دوت كوم العامة :: المنتدى العام للمواضيع العامة

شاطر

الأربعاء 20 يوليو 2016, 3:27 am
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مبدع
عضو مبدع

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 999
تاريخ التسجيل : 15/07/2016
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.bramjnet-arab.com
مُساهمةموضوع: الازدواج الفكرى


الازدواج الفكرى




هناك أمور كثيرة يُعتبَر التوسط فيها ضرباً مـن الخيال؛ فمثلاً لا يمكن الوقوف على مسافة واحدة بين الإيمان والإلحاد، فلا يمكنك أن تكون نصف مؤمن ونصف ملحد، أو أن تكون صادقاً كاذباً، أو تقياً فاجراً. هذه متناقضات تناقضَ الموت والحياة.
وينعدم اللون الرمادي في مثل هذه الأمور: فإما أن تختار الأبيض فتكون رافضاً للأسوَد، أو الأسوَد فتكون رافضاً للأبيض.
إنه لَضَرب من العبث أن تحاول الجمع بين الاثنين، تماماً كمن يستخدم القسمة ليحصل على ناتج الضرب، أو يعمل عمل أهل النار ويريد دخول الجنة.





لا يمكن أن تحمل الولاء لمبدأين متضادين فترة طويلة، وإذا حصل ذلك فأنت تخادع نفسك.
لا بد أنك تخادع في أحدهما؛ لأنهما ببساطة لا يجتمعان، والأسـوأ أن تكون مخادعاً في كليهما.
إن اختيار مسـارٍ بين المسارين في مثـل هذه الأمـور لا يَقِل سوءاً عن اختيار المسار السيئ، بل قد يكون أسوأ؛ فالمنافقون - مثلاً - في الدرك الأسفل من النار.



أحياناً لا يكون لدى المرء تناقضات أو تضادات أساسية لكن يكون لديه خَلْطٌ في ترتيب مبادئه؛ فيحدث خلل عند التطبيق؛ فكل فرد منَّا - على سبيل المثال - لديه عدة ولاءات: لدينه، ووطنه، وقبيلته، ونفسه... إلخ.





وإذا لم يكن لديه ترتيب لهذه الولاءات، فإنه يكون عُرضة لقرارات خاطئة، ولو كانت ولاءاته مرتبة لَـمَا حدث لديه إشكال في التطبيق؛ فالولاء للدين - مثلاً - يجب أن يقدَّم ويكون حاكماً على ما سواه.
إذا تمكَّن المرء من ترتيب مبادئه والتخلُّص من أي ازدواج فيها، يكون قد خطا خطوة كبيرة في سبيل تحقيق الانسجام الفكري والنفسي لديه؛ والفرق شاسع بين بناء فكريٍّ منسجم، وآخَرَ ما هو إلا كومة من المبادئ والسياسات المتناقضة: الأول قوي يمكن لصاحبه الاعتماد عليه، والآخرُ ضعيف، وأي بناء عليه يعني ركاماً أكثر تعقيداً.
وبقدر انسجام مبادئ المرء تكون راحته النفسية، وتكون قوة طرحه.






وبقدر قبوله بالمتناقضات يكون اضطراره للتسطيح وتكون أعماله غير معبِّرة عمَّا يحمل أو يود أن يحمل من قيم.
لكل ذلك رتِّب مبادئك، وتخلَّص من أي ازدواج فيها، وتذكَّر أن أيَّ ازدواج في اتجاه الرؤيا يعني حَوَلاً في النظر، وأيَّ ازدواج في المبادئ يعني حَوَلاً في التفكير.










الموضوع الأصلي : الازدواج الفكرى // المصدر : منتديات مثقف دوت كوم


توقيع : زهرة الخليج






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2017 منتديات مثقف دوت كوم

www.mothaqf.com



Top