يتميز العراق بطبيعة متنوعة تشمل الجبال المرتفعة في الشمال والصحراء في الشمال الغربي والمنطقة المقفرة شبه الصحراوية في الجنوب الغربي، فضلاً عن السهول الخصبة والمستنقعات بين نهري دجلة والفرات وصولاً إلى شط العرب. وهذه المنطقة الأخيرة هي الأكبر من نوعها في العالم إذ تمتد على مساحة 20 ألف كيلومتر.




لا تغطي الغابات الطبيعية سوى 4 بالمائة من مساحة البلاد، وهي تنتشر بنوع خاص على طول جبلي طوروس وزغروس مع الحدود التركية.

أقيمت في الثمانينات من القرن الماضي سبع محطات للحيوانات البرية حيث تكاثرت الولادة فيها. ومساحة هذه المحطات تصل إلى 490 هكتاراً.

أكبر محمية طبيعية من غير صنع الإنسان هي منطقة الأهواز الواقعة في الجنوب. وهي منطقة غنية بالأسماك والطيور. وكانت الأهواز قد طمر قسم كبير منها أثناء حرب العراق مع إيران لأسباب عسكرية وأمنية. واليوم يستعيد القسم الأكبر من هذه المنطقة، التي تعود إلى ما قبل التاريخ وفيها نشئت أول حضارة إنسانية، طبيعته الأصلية بعد أن رفعت أعمال الطمر وبدأت تظهر فيه الطيور والأسماك والحيوانات.