في كل شخص رغبة في الاستئثار بإعجاب الآخرين، والإنسان قد يحظى بإعجاب الناس، ولكن مثل هذا الإعجاب قد يتبدد كالدخان في الهواء.


يقدم خبراء علم النفس والاجتماع بعضا من الخطوات التي تجعل من كل إنسان صاحب شخصية محبوبة.





الصورة الحزينة مرفوضه


فالحزن والألم والضيق، عناصر موجودة أصلا في الإنسان ولا يمكن التخلص منها، ولكن لابد من إخفائها أو تقليلها قدر الإمكان حتى لا يسأم الآخرون لأنهم غير مجبرين على المشاركة في أحزاننا.







فن الاستماع للأخرين

لان الشخص الذي يتقن فن الاستماع لأحاديث الآخرين يكون محبوبا منهم، كما يجب أن تترك للآخرين حرية الحديث ثم تشارك فيه بعد ذلك.








عدم التعالى على الأخرين

ويتمثل ذلك في طريقة الحديث والتصرف غير اللائق، بينما التواضع يكسب صاحبه دائما محبة الآخرين.




اظهار الاعجاب فى الوقت المناسب


فكل إنسان يجب أن يتلقى المديح ولكن ليس إلى درجة النفاق، فالإنسان يحتاج إلى المجاملة وإظهار الإعجاب الذي يجدد الثقة بنفسه، ولكن يفضل أن تظهر هذا الإعجاب في محله بكلمة مخلصة وفي الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة.






التفاؤل المعقول

فالمتفائل محبوب دائما، فهو يجعل الآخرين يرون العالم بمنظار الواقع، ولكن هذا التفاؤل يجب أن يكون في حدود المعقول وألا يتطرق إلى الخيال، والمتفائل لا يعترف باليأس، ولكنه يجدد دائما الأمل في حل مشاكله وفي حدود الإمكانيات الموجودة.






الصراحة

الصراحة صفة أساسية من صفات الجاذبية، فهي واجبة في التفكير مع النفس، وفي التفاؤل مع الغير.





تقبل النقد

الهادف برحابة صدر خاصة إذا صدرت عن أناس مخلصين لا يبغون سوى المساعدة الحقيقية.