كيف تتصرفي عندما تسوء الأمور في حياتك ؟ سؤال يواجة المراهقات كثيراً لمعرفة كيف تتعاملي مع الأمور بأيجابية إليك بعض النصائح عزيزتي المراهقة لتتعلمي كيف تتصرفي عند مواجهة الأمور الصعبة وتكوني أيجابية ومبتسمة دايماً .

1- تقبّلي مشاعرك

سواء أكان الأمر يتعلق بغلاّية مياه تعطلت فجأة، أم بصديقة غير مخلص، أم بأخبار سيئة وردت للتوّ- نحن معرّضون لأن نشعر بالغضب، بالإحباط، أو بالحزن من خذلان الآخرين. إن أول أمر يجب القيام به عندما تسوء الأمور هو أن نتقبّل مشاعرنا. كوني متعاطفة مع نفسك وتعلّمي أن تتقبّل مشاعرك، لا أن ترفضيها أو تتهرّبي منها.

2- قومي بخطوة إلى الأمام

بعد أن تكوني قد عرفتي مشاعرك جيداً وتقبّلتها، حاولي أن تضعيها جانباً وتنسياها، واسألي نفسك ما الذي يمكنك القيام به لتحسين الوضع. إذا وجدتي أنه ليس باستطاعتك القيام بأي شيء، عندها فكّري بما يمكنك تعلّمه من التجربة. حاولي أن تتخيّلي كيف يمكن تفادي تكرار السيناريو ذاته مرة أخرى في المستقبل، وهذه طريقة جيدة لاستعادة الشعور بالسيطرة على الذات sense of control




3- غيّري الأجواء

إن الذهاب في نزهة سيراًعلى القدمين، أو تبادل أطراف الحديث مع الأصدقاء، أو الاستماع للموسيقى المفضّلة من خلال جهاز ،iPod كلها وسائل تساعدك على عدم التفكير
بالأحداث السلبية ونسيانها. من الضروري أن تخصصي وقتاً لنفسك عندما تشعري بأنك تواجهي أوقاتاً صعبة. ومهما كانت وسيلة التسلية وتغيير الأجواء التي تختارها، عليك أن تبذلي جهداً للاستفادة منها إلى أقصى حد.

4- تفادى الحلول المؤقتة

عندما نشعر بالكآبة غالباً ما نلجأ لآليات غير فاعلة في التعامل مع المشكلة,نحاول الهروب من خلال تناول مشروب، أو طعام معيّن. لكن هذا الأمر قد يزيد الوضع سوءاً. يلجأ الناس لمثل هذه الوسائل لتفادي مواجهة مشاعرهم السلبية،هذه الوسائل لتفادي مواجهة مشاعرهم السلبية، إلا أنهم لا يعالجون المشكلة بهذه الطريقة – فتهدأ مؤقتاً لتظهر بشكل أقوى بعد ذلك وتزعجهم لبقيّة يومهم. بدلاً من ذلك، يقترح الخبراء التفكير بالأمور الإيجابية وتوقع حدوثها