الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات مثقف دوت كوم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات مثقف دوت كوم :: منتديات مثقف دوت كوم العامة :: المنتدى العام للمواضيع العامة

شاطر

الأحد 17 يوليو 2016, 4:04 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مبدع
عضو مبدع

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 999
تاريخ التسجيل : 15/07/2016
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.bramjnet-arab.com
مُساهمةموضوع: موسوعة الأساطير القديمة


موسوعة الأساطير القديمة



[size=32]ماهي الأساطير أو ماهي الأسطورة ؟؟؟

اختلفت معاني الأسطورة على مر السنين ،، فكل زمن كان له تفسير خاص بالأسطورة ،، فدلت على كثير من ثقافات الناس عبر العصور،،

أهتم علماء القرن التاسع بدراسة أصول وطبيعة الأساطير خصوصاً علماء الانثروبولوجيا منهم إذ اعتقدوا بأن الأساطير هي جزء لا يتجزء من النظام الاجتماعي الكبير. ولا يمكن عزل الأساطير عن المجتمع وذلك لكونها عبارات تصف الحقيقة والواقع وتعكس المعتقدات وتربط الكلام بالحدث، ومع هذا فلا يمكن تصديق ما تدعيه الأساطير من قصص وحكايات ومعتقدات تتناقض مع الجانب العلمي والمنطقي للعقل السليم.
وتعريف علماء هذا العصر لمعنى الأسطورة هو الصحيح وسأذكره لكم لاحقاً.

وسأحاول اختصر لكم بعض معاني الأسطورة ؟؟

-الأسطورة في العصر الجاهلي المعنى العربي لكلمة أسطورة:
الأساطير هي الأحاديث التي تفتقر إلى النظام ، وهي جمع الجمع للسطر الذي كتبه الأولون من الأباطيل والأحاديث العجيبة، وسطر تسطيرا تعني أنه ألف وأتى بالأساطير . والأسطورة هي الأقوال المزخرفة المنمقة، واستخدمت كلمة الأساطير في القرآن الكريم لتعني الأحاديث المتعلقة بالقدماء " وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُواْ قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاء لَقُلْنَا مِثْلَ هَـذَا إِنْ هَـذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ "( الآية (31) سورة ص ) أي مما سطروا من أعاجيب الأحاديث وكذبها .

-الأسطورة هي قصة خيالية أو مختلقة. وكانت ترتبط بالظواهر والكوارث الطبيعية وتفسيرها . فلقد تصور الأولون المطر إله يصب الماء من إناء بالسماء والريح له إله ينفخها بمراوح والشمس إله لأنها تضيء الدنيا ويشعل النيران. وكان الإنسان الأول يؤدي طقوسا للحصول علي هذه الأشياء وكان يعيش مع أساطيره كما انشغلت كل الحضارات القديمة بسبب الخلق والخليقة. (فحمداً لله على نعمة الإسلام).

-يمكن تعريف الأسطورة بأنها مركب من القصص البعض منها حقائق دون أدنى ريب والأخر خيال والتي يعتبرها الناس لأسباب مختلفة مظاهر للمعنى الداخلي لحياة البشرية.

- يصف(ديفيد بدني) الأسطورة بأنها لغة خيالية قائمة بذاتها. وهذا يؤدي بنا إلى سؤال هو ما الفرق بين الأسطورة والخرافة؟؟

باختصار شديد : الخرافة أو القصة البطولية قد يكون لها شي من الصحة وفيها مفسدة للعقل.
و الأسطورة حقيقة مؤكدة تعكس الواقع لما فيها من تصورات وتخيلات وتأملات من الصعوبة إنكارها، كون الأبطال ينتمون إلى عالم الأسطورة ويمكننا أن نعتبر أن شخصيات مثل (كونان) و(يوليسيس) (هرقل) أي حقيقة في قصة، وخيال ممزوج في حقيقة. وهي مفيدة جدا للعقل.

تعريف علماء القرن التاسع للأسطورة: هو كل ما يتعارض مع واقع العقل.

وقد نطلق كلمة أسطورة على من هو خارق للعادة أو يكون له صفة تميزه عن غيره. ففي شتى المجالات هناك أسطورة ،، تميز أسطوري في الكتابة ،العلم ، الفنون، الرياضة، ... إلخ. كل مجال له أسطورته.

[/size]


[size=32][b][b]

[/b][/size][/b]

[size=32]


اسطورة سميراميس
[/size]


[size=32]هي مولودة الحمام
فقد رآها أهل مصر القديمة تأكل لبن العصفور من أفواه الحمام
وقد بقيت محاطة بالحمائم حتى أخفاها الحمام حين موتها
وقد سبيت وأخذت جارية في قصر ملك آشور
ولما شبت الجميلة واكتملت أنوثتها ونعومتها
افتتن بها الملك واقترن بها
وقادت معه حروبا هنا وهناك وكانت حكيمة سديدة الرأي
مع جمال آخاذ باهر
وهكذا حتى قتل زوجها الحبيب
بقت عليه أياما تبكي في حديقة القصر وذوت الجميلة
في يوم موتها وجد حرس القصر تجمع الحمام لديها
وعند اقترابهم
طار الحمام
واختفت سميرا ميس
أهي حلقت مع الحمائم
أم انقلبت روحها إلى حمامة بيضاء جميلة
و غير ذلك لا يهم
المهم أنها
ابنة الحمام

******************


آرا حبيب سيراميس>> قصة اخرى !

عرضت عليه الزواج في الأسطورة الأرمنية لكن " آرا " رفض ولقي مصرعه على يد قوات قادتها هي بنفسها لمحاربته . وقد حاولت بعد ذلك أن تعيده إلى الحياة لكنها بالطبع فشلت فما كان منها إلا أن ارتدت زيه وزعمت أن الإله أعاده إلى الحياة …



[b][b]

[/b]


اسطورة النداهة
[/size][/b]


[size=32]النداهة[/size]
[size=32]من الأساطير الريفية المصرية , حيث يزعم الفلاحون أنها امرأة جميلة جدا وغريبة تظهر في الليالي الظلماء في الحقول لتنادي باسم شخص معين فيقوم هذا الشخص مسحورا ويتبع النداء إلى أن يصل إليها ثم يجدونه ميتا في اليوم التالي.
[/size]



[size=32] [/size]

[size=32] [/size]
[size=32] [/size]
[size=32][b] [/b][/size]
[size=32] [/size]
[size=32] [/size]
[size=32] [/size]
[size=32]أسطورة شمشون الجبار[/size]

[size=32] تبلورت أسطورة شمشون الجبار في فلسطين. وقيل أنه وقع في حب امرأة خانته فغضب وأشعل النار في حقول الناس وطاف يقلع الأشجار بيديه. وحين قرر العبرانيون القبض عليه قتل منهم ألف رجل بفك حمار. وبعد ذلك حاولوا منعه من دخول مدينتهم ولكنه نزع الأبواب بيديه ورماها بعيداً. وبعد أن عجزوا عنه دبروا له مكيدة بمساعدة حبيبته الخائنة دليلة.. فقد دعته لفراشها وسقته الخمر حتى نام ثم فقأت عينيه وقصت شعره مصدر قوته فغدا عبداً ذليلاً![/size]


[size=32] [/size]
[size=32][b] [/b][/size]
[size=32][b] [/b][/size]
[size=32][b] [/b][/size]
[size=32]~ أسطورة إيزيس و أوزوريس ~[/size]

[size=32] أسطورة فرعونية قديمة كُتبت حوالى عام 4000 ق . م و هى كأغلب الأساطير المصرية القديمة لها علاقة وثيقة بالمُعتقدات الدينية و بعبادة الشمس و تقديس نهر النيل .[/size]
[size=32] - و تقول الأسطورة أن أوزوريس هو إبن إله الأرض الذى ينحدر من سلالة إله الشمس رع ، و قد أصبح أوزوريس ملكاً على مصر و علم شعبها كيف يزرع و كيف يصنع الخبز و النبيذ ، و تزوج أوزوريس من أخته إيزيس و تعاونا سوياً لنشر الحضارة فى البلاد .[/size]
[size=32] و كان أوزوريس محبوباً لدى شعبه و أثار هذا الحب حقد أخيه ( ست ) الذى أخذ يُفكر فى التخلص من أخيه و الإستيلاء على عرشه .[/size]
[size=32] و إستطاع سِت التخلص من أوزوريس … و بعد طول عناء إستطاعت إيزيس هذه الزوجة الوفية بمعونة بعض الآلهة و بسحرها إعادة أوزوريس إلى الحياة الأبدية و أصبح أوزوريس إلهاً بعد بعثه و عاد مرة أخرى إلى الأرض حيث قام بتعليم إبنه ( حورس ) و مساندته ضد عمه ( ست ) و إستطاع حورس فى النهاية التغلب على عمه و الإستيلاء على عرش أبيه .[/size]
[size=32] [/size]


[size=32] [/size]
[size=32] [/size]
[size=32] [/size]
[size=32] [/size]
[size=32][b] [/b][/size]
[size=32][b] [/b][/size]
[size=32][b] [/b][/size]
[size=32] [/size]
[size=32] [/size][size=32] اسطورة زهرة الزنبق[/size]


[size=32] [/size]
[size=32]يقال أنها الأقرب لقلب الرجل, لأنها نشأت من امتزاج حزنه بالتراب..
هكذا خلدتها الأسطورة التركية القديمة بقسوة شديدة!
حيث حكمت عليه بامتطاء صهوة جوده، والقفز من فوق جبل ليرتطم جسده بالصخر، مخلفا بذرات حمراء تخايل الحزن, وتمتزج بالتراب لتنبت زهور ملونة كأسية الشكل في كل مكان لمسته دماءه..
[/size]
[size=32]وتقول الأسطورة أن أمير تركي اسمه فرهارد أحب جارية اسمها شرين حبا سلبه عقله
ولكنه اضطر للسفر في يومٍ ما. وعندها اخذ مواثيقها كي تظل بانتظاره حتى عودته
ولكن عزرائيل كان لفرحه بالمرصاد وسبقه إليها الموت لتكون نهايته كما أسلفنا.
[/size]
[size=32]كانت هذه هي حكاية النشأة الأولى لزهرة الـtulip أو الزنبق[/size]
[size=32] [/size]
[size=32] [/size]
[size=32] [/size]
[size=32] [/size]
[size=32][b][b][b] [/b][/b][/b][/size]
[size=32][b][b] [/b][/b][/size]
[size=32] [/size][size=32] اسطورة زهرة الربيع واكليل الجبل[/size]


[size=32] [/size]
[size=32]زهرة الربيع (ديزي)[/size]
[size=32]بحسب أسطورة رومانية, فإن ملك الغابة غضب من حبيبته
عندما راقصت ملكًا غيره, فشعر بالغيظ والغيرة من الحبيبة,
ولكي تتفادى مواجهته, ومنعًا للحرج, حوّلت نفسها إلى زهرة الربيع (ديزي),
لذلك ترتبط هذه الزهرة بالتواضع والبساطة.
[/size]
[size=32]إكليل الجبل
[/size]
[size=32]هناك أسطورة تقول إن صبية جميلة من صقلية, رفضت الخضوع للقهر والدمار,
حيث كانت صقلية ترزح لسيطرة (سيرس)
وهو إله الدمار والخراب, الذي يسبب ثورة البراكين وقتل الأشجار.
فناشدت السكان رمي أنفسهم في البحر.
وأثناء سقوطها تحولت المرأة ذات العيون الزرقاء إلى زهرة إكليل الجبل,
وقد تعلقت بالمنحدر الصخري لتذكير الرجال بالتجديد المستمر
لقوة الخير في العالم.



[b][b][b]

[/b][/b]
[/b]
[/size][size=32]اسطورة أَدُونِيس[/size]



[size=32]أَدُونِيس[/size]
[size=32]شاب وسيم في الأساطير الإغريقية. وقد جذب جمال أدونيس إلاهة الحب أفروديت. ووفقًا لإحدى الأساطير، فإن أفروديت حذَّرته من أخطار الصيد، إلاَّ أن أدونيس لم يأبه بنصيحتها؛ ومن ثمّ قُتل بوساطة خنزير بري، أو قتله هِفيتس زوج أفروديت الغيور، متنكرًا في صورة خنزير بري. وعند موته نبتت شقائق النعمان إما من دم أدونيس، أو من دموع أفروديت.[/size]
[size=32]ووفقًا لأسطورة أخرى، وضعت أفروديت أدونيس الرضيع في صندوق وأعطته لبيرسفوني التي يزعمون أنها ملكة العالم السفلي، لترعاه. افتتنت بيرسفوني بالشاب، وأرادت الاحتفاظ به لنفسها. ولتسوية النزاع بين الإلاهتين، حَكَم زيوس، ملك الآلهة، بأن يقضي أدونيس نصف العام مع أفروديت، والنصف الآخر مع بيرسفوني، وعندما كان أدونيس يمكث مع أفروديت على سطح الأرض، تزهر وتترعرع النباتات والمحاصيل. وأثناء مكوثه في العالم السفلي، كانت النباتات تذبل وتذوي. واستخدم الإغريق تلك الأسطورة لتوضيح اختلاف الفصول. وكرَّموا أدونيس في احتفالاتهم، وبفِلاحتهم للنباتات سريعة النمو والذبول[/size]
[size=32]

[b][b][b]

[/b][/b]
[/b]
[/size][size=32] اسطورة زهرة التوليب[/size]

[size=32]زهرة التوليب


[/size]
[size=32]



[/size]
[size=32]وتقول إحدى الأساطير الإيرانية: إن شابا اسمه (فرهاد) وقع في حب فتاة اسمها (شيرين), وقد وصله يومًا خبر موتها, فحزن عليها حزنًا شديدًا, ودفعه يأسه إلى أن يقفز بجواده من أعلى أحد الجبال, فلقي حتفه, وحيث نزفت دماؤه, كانت تنبت من كل نقطة زهرة تيوليب وذلك رمزًا لحبه المخلص, وقد ارتبطت زهرة التيوليب بهذا الرمز, وأصبحت زهرة الحب عند الإيرانيين القدامى. [/size]


[size=32]






[/size][size=32]اسطورة زهرة الزعفران[/size]



[size=32]زهرة الزعفران[/size]
[size=32]
تقول الأسطورة: إن (كروكوس) كان راعيًا شابًا يتمتع بروح نبيلة, وقد وقع في حب حورية اسمها (سميكلاكس), وقد تأثرت الآلهة بعمق حبه وهيامه, فحوّلته إلى زهرة أبدية (لا تموت), هي الزعفران, حيث تعلقت بها (سميكلاكس) حتى الموت.
[/size]

[size=32]
[/size]
[size=32]



[/size]
[size=32]أسطورة نبات الجـوز ..[/size]
[size=32]
لنبات الجوز أسطورة خرافية في الغرب حيث يقال أنه عندما كانت الآلهة تسكن الأرض كانت تقتات بالجوز ومن هنا جاء الاسم اللاتيني Juglans أي جوز جوبيتر.
[/size]

[size=32]





[/size]
[size=32]زهرة البنفسج[/size]
[size=32]تروي أسطورة إنجليزية أن ملك الثلج شعر بالوحدة في قصره الجليدي, حيث كل شيء صامت وجامد, فبعث جنوده للبحث عن فتاة جميلة تدخل الدفء والسعادة إلى قلبه,
وجد الجنود فتاة خجولا اسمها فيوليت (بنفسج), أحضروها له, فوقع في حبها فورًا وتحوّل بفعل تأثيرها من رجل قاسي القلب, وعبوس, إلى رجل دافئ ولطيف, وقد رجته فيوليت مرة للذهاب لزيارة أهلها, فسمح لها أن تقوم بهذه الزيارة في الربيع شرط أن تكون على شكل زهرة, ثم تعود إليه في الشتاء, وهكذا تحولت الصبية إلى زهرة حملت اسمها
.
[/size]


[size=32]





[/size][size=32] اسطورة الالعاب الاولمبية[/size]

[size=32]
[b]الألعاب الأولمبية ..
يعتقد البعض أن دورات الألعاب الأولمبية القديمة قد أقيمت لتمجيد الإله "زيوس" رب الأرباب في الأساطير اليونانية القديمة، بدليل أنها كانت تقام على سطح جبل "أوليمب" المقدس الذي كان اليونانيون يعتقدون أنه مقر الآلهة





[/b]
[/size][size=32]اسطورة زحل[/size]



[size=32]زحل
المنصب : اله الزمان الأسم اليوناني المقابل : كرونوس
علاقة القربى : ابن أورانوس
أبو جوبيتر و نبتون و بلوتو
[/size]
[size=32]زحل Saturn [/size]
[size=32]زحل هو إله الزمان وسلاحه كان المنجل وهوالذي حكم الآلهة قبل جوبيتر ولهذا اعتبر أبا الزمان القديم .[/size]
[size=32]أبناؤه كانوا يمثلون السماء والماء والموت وهي أمور كان الرومان يظنون أن الزمان لا يستطيع القضاء عليها .
اعتاد الرومان على إقامة احتفال للإله زحل في منتصف فصل الشتاء يستمر 7 أيام , وكان مناسبة للزيجات , تعطل الأعمال والمدارس خلالها .وكانت تقام خلال الأحتفال الولائم عامة , حيث يهدي الأباء أبناءهم الهدايا المختلفة . وبالمناسبة فهذه عادة توارثها الآخرون في أعياد الميلاد الخاصة بالسيد المسيح (Christmas
).
[/size]
[size=32]
[b]



[/b]
[/size]
[size=32]من أساطير الهند [/size]
[size=32]التناسخ والتقمص[/size]
[size=32]يؤمن الهنود بأن الروح تتقمص عديدا من الأجساد خلال رحلتها في لفضاء الخارجي حتى تصل إلى هدفها النهائي .. وهذه النظريه تسري على كل الكائنات حيوانا أم نباتا أم بشرا. وبقدر ما يكون للانسان من أعمال صالحة فإن روحه سوف تكون في موضع جسد حسن .. ولكن الطالح هو الذي يكون في غير موضع حسن .. بل يكون حلول روحه في جسد قبيح .. ويظل ينحدر كلما كانت أعماله سيئه .. فإذا كانت روحه في جسد كلب وعاش حياة رذيله في هذا التناسخ .. فإنه في مرة أخرى ستحل روحه في أقل من الكلب شأنا حتى يكون الحال أن يولد في جسم برغوث أو بعوضه .. والجيدون يكون في توالد روجهم في جسد طائفة أهعلى .. غير انه اذا ظل يعمل حية صالحة باستمرار فإنه سيترقى حتى يصبح كاهنا برهميا .. وهنا تنتهي دورة الحياة عنده .. وبما أن أرواح العالم تأتي من براهما روح العالم .. فعندما تنتهي الروح من دورة الحياة فهي تعود الى روح العالم لتتحد مع براهما .. وهذه العقيده تسمى النيرفانا .. وهي غاية لدى الهندوسي .






[/size]
[size=32]من أساطير الأغريق[/size]
[size=32]
إيروس

هو إله الحب والغرام في الميثولوجيا اليونانيه .. ونظيره عند الرومان إله الحب كيوبيد .. وقد كان يمثل في الأساطير المبكره الاغريقيه قوى الطبيعة المتفوقه .. فهو ابن Chaos .. وتجسيد الانسجام والقوة الخالقة في العالم.
ويظهر إيروس في الأساطير اليونانيه بصورة شاب طائر نحيف ولكنه جميل .. وبأعين مغطاة ترمز الى عمى العاشق والحب. وفي أحيان يحمل زهرة .. غير أن الصورة الطاغيه الشائعه بالقوس الفضيه والسهام .. اذ انه يطلق سهام الحب في صدور الرجال والألهه .. ويظهر إيروس في الفن الروماني على صورة صبي عابث .. ويصور كرامي سهام صغير السن.

[b]


[/b]
[/size][size=32]اسطورة ميدوسا[/size]



[size=32]ميدوسا[/size]
[size=32]تحكي الأساطير اليونانية أنها كانت فتاة عادية إلى أن غضب عليها زيوس فأحالها إلى مخلوقة بشعة ونفاها إلى أحد الكهوف في أحد جزر البحر المتوسط وإن كل من يعثر عليها وينظر إلى عينيها يتحول من فوره إلى تمثال من حجر …

[b]



[/b]
[/size]
[size=32]اسطورة بيجاسوس[/size]
[size=32]
وهو الجواد المجنح . تروي الأسطورة أنه خلق من جسد ميدوسا بعد أن قطع بيرسيوس رأسها وأنه ما إن ولد حتى طار إلى السماء . وتذهب الروايات المتأخرة إلى أن بيجاسوس كان مطية الشعراء . ولكن يقال إن بيجاسوس ضرب الأرض بحافره فانبثقت النافورة " هيبوكريني " التي أصبحت مصدراً للإيحاء لكل من يشرب من مياهها وأن هذه هي الصلة الوحيدة التي تربط بيجاسوس بالشعر . الجدير بالذكر أن " هيبوكريني " تعني : نافورة الحصان .
[/size]

[size=32]
[/size][size=32]
[/size][size=32]
[/size]
[size=32][b]



[/b]
[/size]
[size=32]أسطورة بروميثيوس
[/size]
[size=32][/size]
[size=32]سرق بروميثيوس شعلة المعرفة من عند زيوس كبير الآلهة ليعطيها للبشر. كان بروميثيوس إلهاً كذلك، لكنه ارتأى أن المعرفة لا يصح أن تبقى لدى الآلهة فقط، و لم يكن أبداً مؤيداً لزيوس في عزلته عن البشر و احتقاره لهم. و بالرغم من تحذيرات زيوس له بأن المعرفة المقدسة لا تصلح للبشر ، فقد خدعه بروميثيوس و أعطى للبشر - الساكنين في الكهف المظلم آنذاك - ما قد يفتح لهم مجال الألوهية. فوهبهم حرفة النجارة، و علوم الفلك لمعرفة الأزمان و النجوم، ثم أعطاهم الكتابة. و أخيراً سرق شعلة النار المقدسة من عند زيوس و وهبها للبشر![/size]
[size=32]
حين أضاءت النار المقدسة الكهف المظلم، تفجّر الإبداع لدى البشر! و بدا أنهم قد يصيرون هم ايضاً آلهةً أو ما شابه. عندها، حمى غضب زيوس - كبير الآلهة - على بروميثيوس و على البشر؛ فقرر أن يعاقب الجميع!
عوقب بروميثيوس - الإله الطيب - بأن عُلِّق على جبل القوقاز عارياً، بينما النسر الإلهي يأكل كبده. و حتى يدوم عقابه للأبد، فقد أمر زيوس بأن يُخلق له كبدٌ جديد كلما فنى واحد…
هكذا تحمّل بروميثيوس ثمن محبته للبشر !

[b][b]
[/b][/b]
[/size][size=32]
[/size]





الموضوع الأصلي : موسوعة الأساطير القديمة // المصدر : منتديات مثقف دوت كوم


توقيع : زهرة الخليج






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2017 منتديات مثقف دوت كوم

www.mothaqf.com



Top