الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات مثقف دوت كوم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات مثقف دوت كوم :: منتديات مثقف دوت كوم العامة :: المنتدى العام للمواضيع العامة

شاطر

الإثنين 28 ديسمبر 2015, 9:33 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مبدع
عضو مبدع

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 998
تاريخ التسجيل : 27/12/2015
التقييم : 3000
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arab-bnat.com
مُساهمةموضوع: قصه رائعه تستحق القرائه اسمها طريق الحب


قصه رائعه تستحق القرائه اسمها طريق الحب



تسيــر في ذلك الطريــق المشهور ..وحدها تسير مع احلامي وصدي همســاتي

صدي همسات يتردد بذهنــها وقلبها رغم ضجيج المهــرجان
انه طريق قبلات المحبين والعشاق في مديــنه الحب العظيم
كبير سن يحكي لجموع السواح والزائرين بكل زاويه جزء من قصه
قصه خلــدت في كتب الحب عن فارس قدم من المجهول
من بلاد لايعرفها احد من السكان حينها ..
كان مصاب والتقي بتلك الفتاه ...ووقع حبها في قلبه منذ رأها
لم يبدي لهم جرحه العميــق ...وتجلي للكل بمظهر الفارس العظيم ..تحلي بالصبر علي جرحه لانه يريد ان يظهر لها بمظهر القوي والمنتصر لاعجابه بها

لم يكن اعجاب ..بل حب جميع ...ولد وحبي ومشي وترعرع في ايام قليله
كان خلالها يصارع جرحه المسموم ...
خرج من صمته بعدما بلغ به الم باصابتان ... احداها بجسده والاخري بقلبه منها
قال احبــك ..ثم ودعها ...وسقط قتيلا بين يديها
ولم تتوقف رغم ذلك عن سيل من التقبيل حتي دفن ... وخلد الطريق القديم باسم ...طريق القبلات

بكي جموع السواح والزائرين تاثرا بالقصه ..
وتعجب الكل من ضحكاتها ... فأي قصه هذه ... واي حب هؤلاء السذج يكبروه ويخلدوه !!
غضبوا لضحكها واستهزائها ... وتعجبوا من دمعات علي خديها تهل

فحبا اعظم واعذب تعيش .. وعاشقا مريض اتي من بعيد ..من المجهول بالنسبه لها .... يخطف قلبها ويهديها قلبه
ويعلن حبه لها .... لم يسقط قتيلا بعد ..ولكن سقط بين ديها كثيرا ,,

تذكر باول مره سقط .. وسقطت معه
عندما صرح لها عن حبه ... وكانت كلمه تنتظرها بشغف
فقد تجمعت قبلها الادله ..عرفت بحبه ...شعرت به .. تذوقته .. لمسته ... ورأته بعينيه ..ثم هذا هو اخيرا ..يسمعها الكلمه ...ويسقط علي الارض....فلم تحمله قدماه علي الوقوف

تذكرت بعدها ..كيف تركها لاقل من شــهر ... وعاد اليها ..جريح مريض ومنهك
عاد من بلاده لاجلها فقط ... وترك كل شئ من مظاهر عزه وغني خلفه
رغم تلك الجروح ..عاد اليها قويا ..متحاملا بنفسه ...حتي تلك اللحظه
لحظه لن تنساها ..عندما بكي بين يديها ..وشكي
عندما شعرت بكل شعره بجسمه تهتز ... وعيناه وقد انفجرت منها الدموع ..عندما بح صوته
عرفت حينها كم هو لاجلها يعاني ..وكم متمسك بها ...وكم من الرجال يفعل ذلك ؟؟ نادرا
تذكرت وهي تنحني له وتقبل يديه وتعده بالحب ..ومستقبلا كله حب

توقفت حينها .. توقفت عن السير .... واخذت تنظر حولها احست بنفسها داخل دوامه من البشــر والغرباء
اصوات موسيقي صاخبه .. والضحكات .. وعشاق حولها يسيرون ..يدا بيد
ولثواني كانت يدها بيده ..حينها اختفت كل تلك الاصوات
ولحظه صمت
اغمضت عينيها .. وارتقت الي السحاب
ابتعدت عن المدينه واضوائها ...
فهناك نداء ... نداء من بعيد ...ولاصوت يسمع ولاصدي
ولكنه نداء حزين .. يطلبها يناديها
انه حبيبها ... يناجيها وحده علي بعد الاف الاميالل
في بلد اخروعالم اخر
اغمضت عينيها ورحلت تلبي النداء
راته في مثل الخيــال ...يقبل صوره لفتاه
صورة لفتاه لم تكن غيرها وهي معه ..
تصرخ وتناديه ..ولايرد ولايسمع لها نداء
تهمس لها احــبك .. ويردد خلفها ..اين انت ..اين انت

تراه يرفع هاتفه .. ويطلب رقم هاتفها تناديه ..حبيبي انا هنا
فيغمض عينيه ويعض علي شفتيه
وكأن كل الكلمات قد انتهت ..والعبارات والجمل
ولم يبق غيراشتقت لك ...اين انت
تنتبه علي صوت جرس الهاتف ... ولاتريد ان يرحل طيفه عنها
وتريد ان تسمع صوته ..
وهمساته
تعود الي عالم الزيف ...عالم تركت فيه نفسها بجسدها
كانت ثوان حتي وصلت اليه ...وارت في عودتها دهرا
دهرا مر خلاله شريط من الذكريات والعبارات ... اول زهره ..واول كلمه .. والخاتم وعبارات الحب
وهمساته
دهرا لمست فيه يديه وسمعت بصدره دقات قلبه وزفراته واهاته
عادت الي نفسها ..بل ..هي عادت اليه تجيب علي الهاتف بعجل .. بقلبه تحييه ..واشتقت اليك ايضا
ولم يجب عليها الا بصمت ..ثم احبك ايضا حبيبتي
اين كنتي ؟؟ يسالها وكانه لايعرفوتجيب بكل ثه وحنان .. كنت معك حبيبي استشعر شوقك لي وانت تتامل الصور
لا ... لا ياحبيبتي...فلم اكن انظر للصور...بل رايتك وانت واقفه بوسط ميدان مليئ بالزهور
وكنت اناديكي

اي حب بطريق السخافات ...بطريق القبلات يدعوون
فرغم طول المسافات ..وبعيدا عن كل الانظار ..يعيش حبنا الاعظم
حبنا الاعذب
حكت لي قصه الطريق ... ورددت علي مسمعها قصه قيس وليلي ..واستشهدت بروميو وجولييت ..وكازنوفا
نروي قصص حب لبعضنا البعض... تعرفها واعرفها
ولكن لنعيش قصص غيرنا ونشعر بعظم حبنا معا
فقيس خلد عند العرب والكازنوفا عند العجم ... وحبي وحبك ياحبيبتي ... خالد بينهم
وسيعيش بينهم
متحديا كل العادات ..وكل التقاليد .. واختلاف الجنسيات واللغات
فلا عادات غير عادات انا وانت احييناها ..ولاتقاليد غير قلادات حبنا ... ولغه الا لغه ارواحنا





الموضوع الأصلي : قصه رائعه تستحق القرائه اسمها طريق الحب // المصدر : منتديات مثقف دوت كوم


توقيع : الرمال العربية






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2018 منتديات مثقف دوت كوم

www.mothaqf.com



Top